21 يوليو, 2018 11:43 م

القيصر بوتين يتحصّن بأجهزته السرية

القيصر بوتين يتحصّن بأجهزته السرية
 

القيصر بوتين يتحصّن بأجهزته السرية

رجل الـ”كيه.جي.بي” يستلهم التجربة الاستخباراتية السوفييتية عبر استحواذه على أجهزة الأمن الفيدرالي من تصفية كل الخصوم في الداخل.

موسكو – نجح فلاديمير بوتين منذ تسلّمه مقاليد السلطة في عام 2000 إثر تنحي أول رئيس للاتحاد الروسي بوريس يلتسين عن الحكم في آخر يوم من عام 1999 في رسم صورة تبدو مغايرة عن أسلافه الذين حكموا البلاد خاصة بعد سقوط الاتحاد السوفييتي في العام 1989، إلى درجة أن الرجل الحالم بإعادة أمجاد الإمبراطورية السوفييتية تمكّن من إعادة البريق للمعسكر الشرقي بنجاحه خاصة في ضمّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى صفّه عقب قمة هلسنكي.

ورغم نجاح بوتين أيضا في كسر تلك الصورة النمطية لروسيا القيصرية، إلا أنه وفق كل المراقبين يستلهم كل ممارسات الزعماء السوفييت وخاصة منها الاستخباراتية، وهنا لا يختلف عاقلان في أن رجل الـ”كيه.جي.بي” تمكّن عبر استحواذه على أجهزة الأمن الفيدرالي من تصفية كل الخصوم في الداخل ليجد بالنهاية عدد كبير من المسؤولين والإداريين الروس أنفسهم في السجون بتهم الفساد، أو بعض العلماء بتهم متفاوتة تبقى على رأسها تهم مساعدة أوكرانيا.

وأصبح بوتين منذ ترؤسه روسيا في عام 2000 هو الذي يتخذ القرارات ويحدد الوجهات ويقوم بلعب الدور القديم لـ”المكتب السياسي”، التي كان لأجهزة الأمن الفيدرالي دور كبير فيها.

ولم يأت تمكن بوتين من بسط قبضته على الاستخبارات من فراغ أو بصفة اعتباطية، إذ أن الأجهزة السرية الروسية في مختلف مراحلها منذ فترة القياصرة الروس، وصولا إلى الحقبة الحالية، ومرورا بالفترة السوفييتية وجهازها الشهير الـ”كيه.جي.بي”، هي من بين الأكثر شهرة في العالم وهو ما جعل الفرنسي أندريه كوزوفوا، المختص في العالم الروسي عامة والحقبة السوفييتية خاصة، يقدّم كتابا تحت عنوان “الأجهزة السرية السوفييتية” ويحدد الفترة الزمنية التي درسها من “القياصرة إلى فلاديمير بوتين”.

بوتين منذ ترؤسه روسيا في عام 2000 أصبح هو الذي يتخذ القرارات ويحدد الوجهات ويقوم بلعب الدور القديم لـ”المكتب السياسي”، التي كان لأجهزة الأمن الفيدرالي دور كبير فيها

وعاد المؤلف في كتابه إلى قضايا شهيرة في مسار الأجهزة السرية الروسية مثل “يد موسكو” و”الجواسيس الخمسة في كامبريدج” و”ضربة المظلّة البلغارية” و”وخزة تروتسكي” و”إعدام روزنبرغ” و”قتل ألكسندر ليتفينكو بالسم”. وأدت كل هذه القضايا المهمة في محطات التاريخ السرّي الروسي، وفق الكاتب، إلى أن ينهل منها بوتين كل الممارسات والسلوكيات.

وجعلت قوة بوتين وسطوته على مراكز النفوذ في روسيا منه حديث العالم، حيث نشرت مجلة “فورين أفيرز” الأميركية تقريرا لأندري سوداتوف كشف فيه عن جهاز المخابرات السري الذي كان يعتمد عليه بوتين في مهماته الصعبة.

ويقول أندري سوداتوف، وهو خبير أمني روسي، إنه وعلى إثر احتجاجات لم تكن حاشدة أو ذات طابع سياسي إلا أنها كانت منسقة بشكل جيّد ضربت تسع بلدات بالعاصمة موسكو بسبب الروائح الكريهة المتأتية من مراكز النفايات تم استدعاء مسؤول من منطقة سيرباخوف، ألكسندر شيستون إلى الكرملين.

ويضيف أن شيشتون التقى مع إيفان تكاتشيف، وهو جنرال من جهاز الأمن الفيدرالي، أي وكالة الاستخبارات الروسية القوية وسليلة جهاز الشرطة السرية في العهد السوفييتي، “كيه.جي.بي”.

ويؤكّد أن شيشتون كان متخوفا من الاجتماع، فقرر تسجيل المحادثة بشكل سري، لينشرها لاحقا على موقع يوتيوب. وكشف سوداتوف أن التسجيل المذكور هدد فيه تكاتشيف شيستون، بقوله له “ستُسحق إذا لم تستقل، ستكون في السجن. مثل كثيرين قبلك، أنت لا تفهم، إنها عملية ‘تطهير’ كبيرة”.

وأكد الكاتب أن شيشتون ألمح إلى أن تكاتشيف كان يتلقى الأوامر من الكرملين، بذكر أسماء العديد من المسؤولين الكبار الذين تم سجنهم بالفعل، بمن في ذلك جنرال من وزارة الداخلية إضافة إلى اثنين من المحافظين، حتى أن تكاتشيف يلمح في حديثه إلى أن أندريه فوروبيوف، محافظ منطقة موسكو والرئيس السابق للحزب الحاكم “روسيا المتحدة”، يمكن أن يكون الهدف التالي.

ويوضّح سوداتوف أن محاولة جهاز الأمن الفيدرالي إسكات صوت شيستون لم تكن حادثة منعزلة، بل هي مواصلة لسلسلة نهج الرئيس بوتين القائم على الترهيب والقمع الانتقائي الذي يديره الكرملين وينفذه جهاز الأمن الفيدرالي. وكانت هذه الحلقة مثالا كاشفا لنوع حكم القيصر الجديد القائم على جهاز الأمن الفيدرالي الذي طوره على مدى السنوات الثلاث الماضية، والدور الذي تضطلع به أجهزة الاستخبارات من ضمنه.

الأمن الفيدرالي لسحق أعداء الكرملين

أندري سوداتوف: ثقة فلاديمير بوتين في جهاز الأمن الفيدرالي كانت في بعض الأحيان في غير محلها، إذ فشلت الوكالة في التنبؤ بالاحتجاجات الضخمة التي ضربت موسكو في العام 2011

أندري سوداتوف:

 

درس أوكرانيا للتخلّص من القدامى

جهاز الأمن الفيدرالي

وكالة الاستخبارات الروسية القوية وسليلة جهاز الشرطة السرية في العهد السوفييتي “كيه.جي.بي”. يتمتع أعضاء جهاز الأمن الفيدرالي بمكانة “النبلاء الجدد”، منذ صعود بوتين إلى سدة السلطة في العام 2000. وتموّل الوكالة بسخاء وحصّنت من الرقابة وأعطيت لها صلاحيات واسعة.

كان فشل بوتين في ملف أوكرانيا بمثابة الفخ الذي وقع فيه ولم يعد بوسعه الخروج منه إلا بتغيير مخططه الاستخباراتي، حيث يشير سوداتوف إلى أنه عمد في عام 2015 إلى التخلص من الأصدقاء القدامى الذين كانوا مؤيدين ومستفيدين من الدور الموسع للأجهزة السرية.

وأكّد أنه أطاح بحليفه السابق فلاديمير ياكونين، وهو ضابط سابق في الـ”كيه.جي.بي”، من منصبه كرئيس لصناعة السكك الحديدية التي تملكها وتحتكرها الدولة في روسيا. ثم في العام 2016، تعامل مع الثنائي إيفانوف، فقام بإقالة فيكتور وبحل الدائرة الفيدرالية لمكافحة المخدرات في مايو، ثم قام بتخفيض رتبة سيرجي، رئيس موظفيه، في أغسطس.

كما أجبر على التوقّف أيضا عن استخدام جهاز الأمن الفيدرالي كقاعدة للتعيين بالمناصب المهمة في الحكومة والاقتصاد. ولم يكن الهدف من هذه التغييرات جعل أجهزة الاستخبارات أقل أهمية، بل للحد من استقلاليتها. ليظهر بوتين وكأنه في وضع التخلي عن فكرة ترسيخ نظام حكم مستقر بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، ليلعب النبلاء الجدد (مسؤولو جهاز الأمن الفيدرالي) دورا حاسما. وبدلا من ذلك، كان يوضح أن ما يحتاجه هو أداة، صرفة وبسيطة، لحماية نظامه فحسب.

وينبئ نموذج بوتين الجديد بعدم وجود متّسع كبير للتنافس والعداوات بين الوكالات والأجهزة. فقد أصبح جميع البيروقراطيين في روسيا، من الوزراء إلى جنرالات جهاز الأمن الفيدرالي إلى المسؤولين الإقليميين، يواجهون الآن المستقبل غير المؤكد نفسه.

وكل هذا، يحتّم  بالضرورة أن تصبح النخب في البلاد تحت السيطرة، حيث يخاف الجميع من القيام بخطوة غير مصرح بها. ويبدو بوتين مستعدا للتضحية حتى بالقدرة على التخطيط للمدى الطويل ولذلك لا أحد يتجرأ من البيروقراطيين الخائفين، أو حتى الجواسيس، على التخطيط  للمستقبل. ويعتبر الكثير من المراقبين أن بوتين ورغم قوته وسيطرته المطلقة على أجهزة الاستخبارات إلا أنه غير مستعد لفهم أن المشكلة الرئيسية في النموذج السوفييتي عادة ما كانت متمحورة في وكالات جمع المعلومات، بما في ذلك جهاز المخابرات السوفييتية “كيه.جي.بي”.

ومن المفارقات أن بوتين لم يفهم هذه مشكلة أبدا. رغم أنه لاحظ مسبقا أجهزته السرية وهي تخفق وتخذله في لحظات الأزمات، كما حدث أثناء احتجاجات موسكو. ولكنه يعرّض نفسه، وفق سوداتوف، بأسلوبه في إصلاح هذه الأجهزة إلى عواقب ربما تكون أكثر كارثية.

رغم كل الإرهاصات في تعامله مع أجهزته السرية، فإن كل الرهانات التي نجح فيها بوتين لأكثر من عقدين تقوي احتمالات ديمومة نظامه بفضل عدم وجود انقسامات كبرى في الرأي العام بشأن دعمه في الوقت الحالي. وبالإضافة إلى كل هذا، فإن سيطرة بوتين المباشرة على الجهاز الأمني  تجعل من أي تغيير أمرا مستبعدا إلى حد كبير، في وقت تبدو فيه احتمالات حدوث انقلاب في الكرملين أو أي أزمة أخرى غير متوقعة ضئيلة بنفس القدر، مما يجعل التعامل مع موسكو يتطلب تفكيرا استراتيجيا طويل الأمد.

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 34 مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : أخبار ]

التعليقات مغلقة.

اخر الاخبار

الكويت تقدم مساعدات عاجلة إلى العراق

الكويت تقدم مساعدات عاجلة إلى العراق

الكويت تقدم مساعدات عاجلة إلى العراق   سعد العنزي - الكويت - سكاي نيوز عربية قدمت الحكومة الكويتية مساعدات عاجلة للعراق في ضوء الظروف الصعبة التي يواجهها عدد من المدن العراقية بسبب النقص الحاد في الكهرباء. وقال وكيل وزارة الكهرباء والماء الكويتية المهندس محمد بو شهري ...

كاريكاتير

تسجيل الدخول

تذكرني نسيت كلمة المرور ؟