24 نوفمبر, 2017 12:42 ص

تريث الحريري في الاستقالة ينهي الأزمة اللبنانية

تريث الحريري في الاستقالة ينهي الأزمة اللبنانية
 

تريث الحريري في الاستقالة ينهي الأزمة اللبنانية أم يسلم البلد لحزب الله

رئيس الحكومة اللبنانية ما كان ليقدم على خطوته لولا ضمانات من عون، وعودة الحريري تذكي توقعات بالبحث عن تسوية بشروط جديدة.

العرب  

بيروت – اعتبرت مصادر سياسية لبنانية إعلان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عن “التريّث” في تقديم استقالته بمثابة تجميد مؤقت للأزمة العميقة التي يمرّ بها البلد ودخوله في هدنة مع حزب الله من دون أن يصدر ما يشير إلى أن الحزب غيّر أيّا من مواقفه على الصعيدين الداخلي والعربي.

وقالت هذه المصادر إنّ الحريري أصرّ في تصريحه الذي أعلن فيه “التريّث” في الذهاب إلى النهاية في الاستقالة على التذكير باتفاق الطائف والمبادئ العامة التي يفترض أن تتحكّم بالعمل السياسي والعلاقات بين مختلف الفرقاء اللبنانيين وضرورة “النأي بالنفس″ حيال الخلافات العربية.

لكن هذه المصادر التي لاحظت أن الحريري أدلى بتصريحه بعد لقاء مع رئيس الجمهورية ميشال عون، تساءلت هل يستطيع رئيس الجمهورية الوفاء بوعود يمكن أن يكون قدّمها لرئيس الوزراء المستقيل؟ وذكرت أن الحريري ما كان ليقدم على خطوته لولا ضمانات قدّمها له عون الذي يعتبر حاليا بمثابة الحليف الأوّل لحزب الله.

ولاحظت أيضا أن السقف العالي الذي ورد في بيان الاستقالة الذي تلاه سعد الحريري من الرياض في الرابع من الشهر الجاري غاب عن تصريحاته في بيروت وعن الخطاب الذي ألقاه أمام عشرات الآلاف الذين احتشدوا في الشوارع المحيطة بمقر إقامته والذين جاؤوا لإعلان التضامن مع مواقفه.

وأشارت في هذا المجال إلى أنّه كان ملفتا استمرار الحملة غير المباشرة التي تشنّها المحطة التلفزيونية التابعة لرئيس الجمهورية (أو. تي. في) على المملكة العربية السعودية. وكان بين ضيوف أحد برامج المحطة الثلاثاء الوزير السابق وئام وهّاب، المعروف بقربه الشديد من حزب الله والأجهزة الأمنية السورية، شنّ حملة ضد المملكة مستخدما ألفاظا “سوقية”.

ولم تستبعد المصادر نفسها أن يكون هناك بحث عميق في موضوع الاستقالة والبيان الذي استند إليه سعد الحريري لتبريرها في الأيّام القليلة المقبلة وذلك بعد انتهاء عطلة عيد الاستقلال الذي صادف أمس (الأربعاء).

وخلصت إلى القول إن الحريري، الذي أظهر أنّه لا يزال الزعيم السنّي الأوّل في لبنان، سيجد نفسه مضطرا في المرحلة المقبلة إلى البحث عن تسوية بشروط جديدة، أقلّها مع رئيس الجمهورية، وذلك كي يتمكن من القول إنّ استقالته التي أدّت إلى أزمة داخلية هدّدت الاستقرار السياسي في لبنان كان لها ما يبرّرها وأدت إلى بعض النتائج التي ترتبت عنها.

وأعلن رئيس الحكومة اللبنانية الأربعاء من بيروت تريثه في المضي رسميا باستقالته، بعد نحو ثلاثة أسابيع على إعلانها بشكل مفاجئ من الرياض، ليفسح بذلك المجال أمام المزيد من المشاورات بشأن القضايا الخلافية تلبية لطلب الرئيس عون.

وعاهد الحريري المئات من مناصريه الذين احتشدوا بعد الظهر أمام مقر إقامته في وسط بيروت احتفالا بعودته، بالبقاء معهم وإكمال مسيرته حفاظا على استقرار لبنان.

وقال الحريري في خطاب تلاه من القصر الرئاسي بعد خلوة عقدها مع عون “لقد عرضت اليوم استقالتي على فخامة الرئيس وقد تمنى عليّ التريث في تقديمها والاحتفاظ بها لمزيد من التشاور في أسبابها وخلفياتها السياسية فأبديت تجاوبا مع هذا التمني”.

وبحسب الخبير الدستوري اللبناني إدمون رزق، فإن قرار الحريري يعني أنه “مستمر في مهامه لأن التريث يعني تعليق الاستقالة”.

وجدد الحريري تمسكه “بوجوب الالتزام بسياسة النأي بالنفس عن الحروب وعن الصراعات الخارجية والنزاعات الإقليمية”، آملا أن يشكل قراره “مدخلا جديا لحوار مسؤول” من شأنه أن “يعالج المسائل الخلافية وانعكاساتها على علاقات لبنان مع الأشقاء العرب”.

وأكد تطلعه إلى “شراكة حقيقية بين كل القوى السياسية لتقديم مصلحة لبنان العليا على أي مصالح أخرى”.

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 1٬051 مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : العالم العربي ]

التعليقات مغلقة.

اخر الاخبار

دفاعات التحالف تعترض صاروخين حوثيين غرب اليمن

دفاعات التحالف تعترض صاروخين حوثيين غرب اليمن

دفاعات التحالف تعترض صاروخين حوثيين غرب اليمن اليمن- إسلام سيف اعترضت منظومة الدفاع الجوية للتحالف العربي، مساء الاحد، صاروخين باليستيين أطلقتهما ميليشيات الحوثيالانقلابية، باتجاه مدينة المخا الساحلية غرب اليمن. وذكرت مصادر ميدانية ان دفاعات التحالف اعترضت صاروخين باليستيين فوق سماء مدينة المخا، ودمرتهما دون تسجيل اي اضرار بشرية او ...

كاريكاتير

تسجيل الدخول

تذكرني نسيت كلمة المرور ؟