17 مايو, 2019 11:12 م

هدوء إماراتي أبطل المفعول السياسي والاقتصادي لحادثة تخريب السفن

هدوء إماراتي أبطل المفعول السياسي والاقتصادي لحادثة تخريب السفن
 

هدوء إماراتي أبطل المفعول السياسي والاقتصادي لحادثة تخريب السفن

دبلوماسي غربي: طريقة الإمارات في التعامل مع الحادثة أكثر براغماتية واستراتيجية.

على الرغم من أنّ استهداف أربع سفن بعملية تخريبية قرب الفجيرة مثّل سابقة في دولة الإمارات المعروفة باستقرارها الفريد، إلّا أنّ ردود الفعل الإماراتية على الحادثة جاءت متّسقة مع السياسات العامّة للدولة وما يميّزها من هدوء وتروّ كانا حاسمين في منع حدوث أي تأثير على سمعة البلاد كقطب عالمي جاذب للسياحة والأعمال.

دبي – أبطلت دولة الإمارات العربية المتحدة بتعاملها الهادئ مع حادثة تخريب أربع سفن قرب مياهها الإقليمية، أي آثار للحادثة على صورتها كدولة آمنة ومستقرّة وجاذبة للوافدين من مختلف أنحاء العالم، سواء كانوا عمّالا أو سواحا أو تجارا ومستثمرين.
وعلى الرغم من أن الإمارات أبرز المعترضين على سياسة إيران في المنطقة وآثارها السلبية على استقرارها، إلاّ أنّ رد فعلها على استهداف السفن، تميّز بالتروي الأمر الذي منع الجهة المنفّذة للعملية والتي يرجّح أنّها إيران نفسها، من بلوغ أهدافها، وعلى رأسها إحداث حالة من الفزع والبلبلة تكون لها آثار سياسية واقتصادية.
ووجهت السعودية التي تعرّضت بدورها لاعتداء من قبل جماعة الحوثي باليمن استهدف منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة أرامكو العملاقة، غضبها بشكل واضح صوب إيران معتبرة أنّها هي من أمرت بتوجيه ضربات بطائرات مسيرة للمنشأتين، فيما أحجمت الإمارات عن توجيه أصابع الاتهام بشكل جازم في الهجوم على الناقلات الأحد الماضي، مؤثرة انتظار نتائج التحقيق، ومتعهدة بضبط النفس ومنع التصعيد خلال ما وصفته بالموقف الصعب.
ونأت إيران بنفسها عن عملية تخريب السفن التي لم تعلن أي جهة المسؤولية عنها. أما الهجوم داخل الأراضي السعودية فتبنّته جماعة الحوثي المتحالفة مع طهران.
ويلقي الاختلاف في رد الفعل بين اثنين من كبار مصدري النفط الخام، الضوء على تعقيدات التعامل مع إيران التي تعتبرها كل من السعودية والإمارات مصدر تهديد للاستقرار في المنطقة.

وتشارك كلتا الدولتين عمليا الولايات المتحدة ضغوطها لتغيير سلوك طهران، وتقودان معا تحالفا عسكريا يدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في مواجهة الحوثيين.
وقال مصدر بقطاع النفط الإماراتي ردا على سؤال بشأن سبب الإشارة للسفن في بيان الإمارات المبدئي على أنها سفن تجارية وليست ناقلات نفط “أحيانا تحتاج لأن تكون دبلوماسيا، لا يمكننا أن ندمر سمعة اقتصادنا. الآخرون يتطلعون لزعزعة مصداقيتنا”.
وفي حين زادت التوترات بين واشنطن وطهران بشأن العقوبات والوجود العسكري الأميركي في المنطقة، توازن الإمارات بين الانخراط في جهود تحجيم إيران من ناحية وحماية مصالحها الاقتصادية كمركز للسياحة والمال والتجارة في الشرق الأوسط من ناحية أخرى.
وقال دبلوماسي غربي لوكالة رويترز إن الإمارات تتبع أسلوبا حذرا لأنها لا تريد “متاعب عند عتبة دارها”، وقال دبلوماسي آخر “طريقة الإمارات أكثر براغماتية واستراتيجية”.
وقال دبلوماسيون غربيون إن الإمارات تشترك مع الرياض في أهدافها، لكنها بخلاف المملكة تملك اقتصادا متنوعا أكثر انكشافا على الصدمات الإقليمية.
وقال مصرفي يتخذ من دبي مقرا له ويعمل في قطاعي الطاقة والملاحة “تحاول السلطات الإماراتية تحقيق توازن دقيق لأن هذا مركز أعمال”، وأضاف “صدرت الأصوات الملائمة.. لا أجراس إنذار”.
وقال ستيفن هيرتوغ الأستاذ المساعد بكلية لندن للاقتصاد إنّ “من غير المرجح أن يؤثر حادث الناقلات على السياحة وأنشطة الأعمال حيث يتطلب الأمر على الأرجح هجوما يسقط ضحايا مدنيين ليغير الأجواء بشكل جوهري”.
ويقول محللون إن الهجمات تهدف على ما يبدو لاختبار عزم واشنطن وحلفائها في الخليج دون إشعال حرب عن طريق كشف نقاط الضعف في تأمين مسار رئيسي لشحن النفط.
[ عدد التعليقات : 0 ] [ 9 مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : أخبار ]

التعليقات مغلقة.

اخر الاخبار

تعنيف النساء عدوانية تصنع متطرفا

تعنيف النساء عدوانية تصنع متطرفا

تعنيف النساء عدوانية تصنع متطرفا تسليط الضوء على علاقة بعض الإرهابيين بالطفولة التي تطغى عليها كراهية النساء والفقر وسوء المعاملة والعنصرية. لندن - يتفق جلّ الخبراء في شؤون الجماعات الإسلامية المسلحة على وجود جزء كبير من المتطرّفين اختاروا طريق الإرهاب بدوافع عقائدية وفكرية صوّرت لهم ...

كاريكاتير

تسجيل الدخول

تذكرني نسيت كلمة المرور ؟